Dig dans Une Mémoire

Dig  dans  Une  Mémoire
Dig dans Une Mémoire

محمد بلقسام (حمدان العربي الإدريسي)

محمد بلقسام (حمدان العربي الإدريسي)
محمد بلقسام (حمدان العربي الإدريسي) كاتب ، صاحب : مجموعة قلم ، ثقافة ، فكر و معرفة

خواطر

كلما رأيت رأسا في دماء تزلفه متمرغا... أشعر بملذة نابعة من الأعماق ...صائحا ، هل هناك مزيد من الرؤوسُ ...

آخر المقالات

6 فبراير، 2017

صدق تنبؤ السمكة...




وأنا أطالع في خبر ذلك الحوت الضخم بطول 6 أمتار ،لفظته أمواج البحار على شواطئ النرويج وبعد فحصه  من طرف الخبراء لمعرفة سبب نفوقه وجدوا في بطنه عشرات الأكياس البلاستيكية ومواد مشابهة الغير القابلة لتحلل...
قلت وأنا أطالع في هذا الخبر ، تذكرت قصة تنبؤ السمكة الأولى التي انحدرت منها باقي الأسماك و طبعا الحوت المذكور.  القصة ،هي في الحقيقة تراثية والتراث ،  كما هو مكرر ، خليط من الحقيقة و الافتراض ، قد يكون غير صحيح شكلا لكنه واقع مضمونا...
التنبؤ المشار إليه ، قبل نزول سيدنا ادم إلى كوكب الأرض كان هناك سمكة ونسر لا غير، السمكة تجوب البحار و النسر السماء و في المساء يلتقيان على الشاطئ يستأنسا...
وفي يوم من الأيام رأت السمكة سيدنا ادم في أول نزوله ،(قصة نزوله للأرض معروفة لا  داعي للخوض فيها)، قالت السمكة للنسر لقد جاء "من يأكل رؤوسنا"...
قلت قصة تراثية من حيث الشكل لكنها حقيقة من حيث المضمون. انظر ما فعل الإنسان منذ يوم اعماره الأرض إلى يومنا هذا. لم يأكل فقط رؤوس أحفاد تلك السمكة صاحبة التنبؤ المذكور...
لكن أين وليت وجهك يمينا أو شمالا وفي أي اتجاه أردت ، ترى الرؤوس تتطاير ليس فقط الأسماك و النسور لكن حتى الرؤوس البشرية لم تنجو من بطش الإنسان نفسه ...
الحوت الذي وُجد  في بطنه تلك الأكوام من الأكياس البلاستيكية ، رغم أنه يعيش بعيدا عن الإنسان في أعماق أعالي المحيطات رغم ذلك لم ينجو من بطش الإنسان...
 على حسب منظمة الأمم المتحدة ، هناك الملايين الأطنان من النفايات من بينها البلاستيكية ، ترمى في البحار و المحيطات وبالتالي القضاء على الحياة المائية بعد قضائه ،تقريبا، على الحياة في اليابسة من تلويث الجو بالنفايات السامة بدون أن نتكلم عن الأخطر من كل  ذلك "النفايات الطاقة النووية" وما شابهها. إذن ، علينا الاعتراف بصحة "تنبؤ السمكة"...



بلقسام حمدان العربي الإدريسي
06.02.2017